الجلود الروبوتية :دوائر متكاملة رقيقة كالجلد وأخف من الريش

الجلود الروبوتية :دوائر متكاملة رقيقة كالجلد وأخف من الريش
الجلود الروبوتية :دوائر متكاملة رقيقة كالجلد وأخف من الريش

 

الجلود الروبوتية هي أخف وأرق دوائر متكاملة على وجه الأرض

قام مجموعة من الباحثين اليابانيين بتطوير أخف و أرق دوائر متكاملة “integrated circuits” على وجه الأرض, حيث يمكن إستعمال هذه التقنية الجديدة في العديد من تطبيقات الرعاية الصحية, من بينها على سبيل الذكر الجلود الروبوتية.

تصنع الحساسات و الدوائر المتكاملة في مجال الرعاية الصحية عادة من السيليكون و من مواد الإكترونية قاسية أخرى, وهذا ما يجعلها ضخمة الحجم نسبيا و غير مريحة أثناء إرتدائها.

تمكن علماء من جامعة طوكيو من تطوير طريقة لصنع دوائر متكاملة من طبقات بلاستيكية شديدة الرقة, حيث يبلغ سمك هذه الأخيرة 1.2 ميكرومتر فقط, و كما يوضح الفيديو التالي فإن هذه الدوائر المتكاملة أخف من الريشة.

هذه الطبقات البلاستيكية رقيقة جدا لتحمل الطريقة الإعتيادية المستخدمة لتشكيل طبقات أكسيد الألومنيوم على الطبقات البلاستيكية وهي طريقة علاج بلازما الأكسجين ذات الطاقة العالية. لكن الفريق الياباني وجد وسيلة أخرى لتشكيل طبقة أكسيد الألمنيوم فقط بسمك 19 نانومتر على الطبقات البلاستيكية شديدة الرقة بدون إستعمال عمليات الطاقة العالية.

صحيح أن هذه الطبقات شديدة الرقة إلا أنها رغم ذلك قوية جدا و مرنة للغاية في نفس الوقت, حيث ظلت هذه الأخيرة تعمل رغم ضغطها على شكل كرة و غمسها   في محلول كلوريد الصوديوم و رغم تمديدها ليصل قياسها إلى ضعف قياسها الأصلي.

تم كشف الستار عن هذه التقنية منذ سنة 2013 حيث وجدت هذا الخبر على موقع DigInfo TV المتخصص بنشر آخر التطورات و الأبحاث و الإكتشافات في اليابان. لكني قررت نشره رغم قدمه نظرا لأهمية هذه التقنية في مجال الرعاية الصحية و ربما في مجالات أخرى تستوجب التصغير الشديد للدوائر المتكاملة.


تعليقك مهم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *