سيارة طائرة بدون سائق اسمها TF-X من شركة Terrafugia

سيارة طائرة بدون سائق اسمها TF-X من شركة Terrafugia
سيارة طائرة بدون سائق اسمها TF-X من شركة Terrafugia

سيارة طائرة بدون سائق حقيقة ام خيال ؟

سيارة طائرة بدون سائق؟ هل هذا فلم خيال علمي ام حقيقة؟ نعم أيها القارئ الفاضل, انها حقيقة, و من يتبع الاخبار العلمية لا يستغرب هذا الامر, فقد وصل التطور العلمي اليوم إلى درجة الخيال, روبوتات تطبخ, و تقوم بعمل الانسان, اعضاء اصطناعية في تطور مستمر,الى غير ذلك من الاختراعات المبهرة و التي لا يكاد العقل يصدقها.

و الان تقوم شركة امريكية, اسمها Terrafugia متمركزة في وبرن, بتطوير سيارة طائرة بدون سائق حيث تتحول هذه السيارة الى طائرة ثم تعود الى حالتها الاصلية في لحظات.

بالتكنولوجيا التي وصل لها العالم اليوم اصبح الحلم حقيقة و ستحقق السيارة الطائرة بدون سائق TF-X نوعية اخرى من الحرية للأمريكيين.

إن السفر بالسيارة العادية اليوم صار شيئا مملا و متعبا في ان  واحد خاصة مع وجود إزدحام في حركة المرور, فمتوسط الوقت الذي يقضيه الشخص عالقا في زحمة السير في الاسبوع هو 5 ساعات.

اذن ما الحل؟

TF-X هي نطرة Terrafugia للمستقبل

فقط تخيل معي عزيز الزائر طائرة شارع قانونية بامكانها التحول من وضعية الطيران الى وضعية القيادة في أقل من دقيقة.

هذه هي الحرية الجديدة اللتي تحدثنا عنها,مع مرونة و متعة في الطيران.

يمكن أن نعتر أن الطيران التجاري اليوم آمنا للغاية, فمثلا امركا لم تسجل اي حوادث كبرى في هذا المجال في الخمس سنوات الأخيرة.

و بفضل التكنولوجيا يمكن لشركة Terrafugia ان تحافظ على نفس مستوى السلامة في منتوجها الجديد TF-X سيارة طائرة بدون سائق .

ان السيارة الطائرة بدون سائق هي نظرة Terrafugia و توقعاتها نحو مستقبل وسائل النقل الشخصية, فان كانت هذه النظرة صحيحة فهل انت جاهز لهذا المستقبل؟

و تقنيا و كما يتضح للمشاهد في الفديو التالي فان TF-X تكون سيارة على الطريق ثم تتحول في مرحلة اولى الى مايشبه الهليكوبتر بمروحتين يفتحآن ويبدآن في الدوران حتى ترتفع عن الارض وبعد ذلك تغلق المروحتان و تبدأ مروحة خلفية بالدوران فتتحول في هذه الحالة الى طائرة عادية, و من أجل النزول تفتح المروحتان من جديد لتنزل كالهليكوبتر على الارض و يغلق الجناحان فتعود سيارة من جديد و عملية التحول كما ستشاهدون في هذا الفديو لا تبقى الا لحظات, فرجة ممتعة.



تعليقك مهم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *